السبت، 4 مايو، 2013

إفتتاحية السلسلة الأولى : كتاب " عصر إسماعيل " للعلامة المؤرخ " عبد الرحمن الرافعي "


الخديوي إسماعيل باشا
المؤرخ عبد الرحمن الرافعي

يعتبر عصر إسماعيل من أزهى عصور مصر الحديثة تقدما و إزدهارا و إتساعا لرقعة الأراضي المصرية , و يعتبر أيضا في نفس الوقت أكثر العصور إهدارا للمال في بذخ و سفه غير عادي , مما لم يؤدي فقط إلى ضياع مكتسبات عصر إسماعيل , و إنما أدى إلى ضياع مكتسبات عصر جده العظيم باني مصر الحديثة محمد علي باشا .
و يعد هذا التناقض سببا وجيها في رأي المدون عن إستحقاق هذا العهد بنجاحاته و إخفاقاته لأن يكون ما تبدأ به المدونة الأهلية للتاريخ المصري عملها و محاولتها في إحياء الذاكرة القومية لهذه البلاد العزيزة , التي لا يتخيل أبناؤها القدر الذي كانت عليه من العظمة و القوة و السطوة حتى عهود قريبة .

إختارت المدونة كتاب العلامة عبد الرحمن الرافعي أحد أعظم مؤرخي مصر الحديثة , " عصر إسماعيل " ليكون نافذة للمدونة على هذا العصر , و فيما يلي نبذة عن شخصية المؤرخ , مأخوذة عن مقدمة الكتاب طبعة مكتبة الأسرة و كاتبها هو السيد ؟ كامل زهيري .


" إن لكل أمة صفحة من الحياة القومية تحتوي على تاريخ الجهود التي بذلتها , و الآلام التي عانتها في سبيل حريتها ,  تلك الصفحة أول ما تعنى كل أمة بتدوينها , ففيها ذكريات لجهاد الماضي , و عبر لجهاد الحاضر , و عظات لجهاد المستقبل , و فيها بيان لنصيب الأجيال المتعاقبة في أدوار الأمانة القومية , تلك الأمانة المقدسة "
                                                                                                 عبد الرحمن الرافعي

" و إذا كان القصص وسيلة من وسائل نشر المبادئ الصالحة و الأفكار السامية و العواطف , فأجدر بالتاريخ - و هو قصة واقعية - أن يكون وسيلة للنهوض بالعقول و الأفكار , و نضج القرائح , و السمو بأخلاق الجيل , و توجيه المواطنين إلى المثل العليا في الحياة القومية ""
                                                                                                  عبد الرحمن الرافعي

* عبد الرحمن الرافعي ( 1889 م - 1966 م )
بدأ الكتابة في أول كتبه عام 1929 م , و واصل مشوار التأريخ قرابة الثلاثين عاما , نشر فيهم أربعة عشر مجلدا , و هي :
- 1929 تاريخ الحركة القومية و تطور نظام الحكم  \ جزئين
- 1930 عصر محمد علي
- 1937 عصر إسماعيل  \ جزئين
- 1939 الثورة العرابية و الإحتلال الإنجليزي
- 1941 محمد فريد , رمز الإخلاص و التضحية
- 1942 مصطفى كامل
- 1946 الثورة المصرية 1919  \ جزئين
- 1947 في أعقاب الثورة المصرية  \ ثلاثة أجزاء , آخرها 1951
- 1957 مقدمات ثورة 23 يوليو عام 1952
- 1959 ثورة يوليو سنة 1952 , تاريخنا القومي في سبع سنوات , 1952 - 1959

كان عبد الرحمن الرافعي نائبا في مجلس النواب و عضوا في مجلس الشيوخ و وزيرا و محاميا و صحفيا , و توفي عام 1966 م .


من مزايا تأريخ الرافعي لعصر الخديو إسماعيل , وفرة الوثائق و المراجع و الصحف و الكتب و مذكرات المعاصرين من رجال الدولة و الأجانب ذوي الحيثية لهذه المرحلة من حياة مصر الحديثة , بالإضافة إلى ألمعية الكاتب و دقته و مثابرته , فجاء كتابه ليكون أدق ما تمت كتابته عن هذا العصر .

يتكون كتاب " عصر إسماعيل " من سبعة عشر فصلا , ستخصص المدونة لكل فصل منهم تدوينة , و هم :
- الفصل الأول : الرجعية في عهد عباس الأول
- الفصل الثاني : النهضة الوطنية في عهد سعيد باشا
- الفصل الثالث : عصر إسماعيل
- الفصل الرابع : قناة السويس
- الفصل الخامس : السودان في عهد إسماعيل
- الفصل السادس : الجيش
- الفصل السابع : البحرية
- الفصل الثامن : حروب مصر في عهد إسماعيل
- الفصل التاسع : التعليم و النهضة العلمية و الأدبية
- الفصل العاشر : أعمال العمران
- الفصل الحادي عشر : مأساة الديون
- الفصل الثاني عشر : الحركة الوطنية و الحياة النيابية
- الفصل الثالث عشر : ختام النزاع بين الخديو و الدائنين
- الفصل الرابع عشر : نظام الحكم
- الفصل الخامس عشر : الحالة المالية و الإقتصادية
- الفصل السادس عشر : الحالة الإجتماعية
- الفصل السابع عشر : شخصية إسماعيل و الحكم على عصره

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق